الموهبة و الإبداع فطرة أم إكتساب؟

تعرّف الموهبة بأنها قدرة إستثنائية وإستعداد فطري طبيعي غير عادي لدى الفرد تعطيه ميزة يتفرّد بها عن الآخرين.وتلعب البيئة المحيطة سواء المدرسة،الأسرة والأصدقاء الدور الأساسي في إكتشاف الموهبة وتشجيع الطفل على الإبداع وهي تحتاج الى مناخ إجتماعي يتسم بالإيجابية والإنفتاح.

هذه العوامل المحيطة بالطفل قد تغير او تحبط دوافعه وحريته في التعبير أو التفكير الإبداعي.

 

أما الإبداع فهو توظيف الخيال لطرح افكار جديدة وتناول المواضيع بطريقة غير مسبوقة وعدم تكرار الافكار.فهو ينمو ويكبر من خلال متابعة وتربية الاهل والمعلمين الذين يعملون على توسيع مدارك الاطفال،فالعمل الابداعي يكون مميزا” سواء كان فكرة او عملا فنيا” او علميا” وهو ايضا يمكن تنميته من خلال البيئة المحفِّزة ومن خلال التدريبات.إن ما نحتاجه فعلا” هو أن تعيد كل ام واب ومعلم النظر في اسلوبه وطريقة تفكيره وفي معاملته لاطفاله او طلابه وتوفير البيئة التي تساعدهم على التفكير والخلق والإبداع.فهل يمكن مساعدة أطفالنا على التفكير والإكتشاف والإبداع؟

ثبت من خلال الدراسات أن المخ يمكن أن ينمو وتتكون مهاراته بشكل أفضل إذا قُدِّمت له المثيرات والخبرات المتعددة.

فالموهبة إذا إستعداد فطري والإبداع هو كيفية إخراج الموهبة الى حيِّز الوجود وكلاهما يحتاج منّا الإهتمام والرعاية وتوفير المناخ المناسب لإظهارهما وتنميتهما معا”.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.