زوجها أبرحها ضرباً وقتلها بمساعدة شقيقه ثم رموا الجثة جانب الطريق…”جريمة شرف” وراء جثة الشابة السورية التي عثر عليها في بلدة حوش تل صفية

أفادت الوكالة اللبنانية للإعلام أن دورية من مديرية امن الدولة في بعلبك الهرمل كانت قد عملت على توقيف زوج القاصر حلا الأمين، بعد ان حابت حوله الشبهات بسبب طول الفترة الزمنية لاختفاء الضحية، حيث اعترف الاخير خلال التحقيق معه بانه قتلها عمدا بمساعدة شقيقه وسائق سيارة وجميعهم من التابعية السورية، وقام لاحقا بإرشادهم الى مكان وجود الجثة.

ويذكر أن حلا، كان قد عثر عليها جثة ملفوفة بقماش ومرمية الى جانب الطريق في بلدة حوش تل صفية في بعلبك، حيث تولت سيارة تابعة للدفاع المدني نقلها إلى مستشفى بعلبك الحكومي لتتم معاينتها من قبل الطبيب الشرعي.

وبحسب ما قيل أن زوج الضحية اعترف خلال التحقيق أنه قضى على زوجته بعد ان ابرحها ضربا على رأسها بواسطة آلة خشبية حادة، مما ادى الى وفاتها على الفور، شارحا بأن فعلته كانت بدافع تحصيل الشرف.

شيخ الأزهر: تعدد الزوجات يظلم المرأة…الأصل هو الزوجة الواحدة

أكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن الأصل في الزواج هو الارتباط بامرأة واحدة، وليس التعدد كما هو شائع، ولفت إلى أن أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة لأن المرأة نصف المجتمع.

وقال في برنامجه الأسبوعي، اإن “مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلماً للمرأة وللأولاد فى كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويهاً للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية”، مضيفاً “علينا أن نقرأ الآية التي وردت فيها مسألة تعدد الزوجات بشكل كامل، فالبعض يقرأ (مثنى وثلاث ورباع)، وهذا جزء من الآية، وليس الآية كاملة، فهناك ما قبلها وما بعدها”.

أكد شيخ الأزهر “الدكتور أحمد الطيب” أن الأصل في الزواج هو الارتباط بامرأة واحدة، وليس التعدد كما هو شائع، ولفت إلى أن أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة لأن المرأة نصف المجتمع.

وتساءل شيخ الأزهر: “هل المسلم فعلًا حر في أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة على زوجته الأولى؟

أم أن هذه الحرية مقيدة بقيود وشروط؟ بمعنى أن التعدد حق مقيد، أو نستطيع أن نقول إنه رخصة، والرخصة تحتاج إلى سبب…الذي يقصر الصلاة رخصته مشروطة بالسفر، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة” يقول الشيخ الطيب، “فالتعدد مشروط بالعدل، وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد”.

والعدل ليس متروكا للتجربة حسبما يؤكد الشيخ الطيب “بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية فإذا عدل يستمر وإذا لم يعدل فيطلق، وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل أو الظلم أو الضرر يحرم التعدد، فالقرآن يقول: (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة)”.

وأوضح “أن أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة، لأن المرأة هى نصف المجتمع، وعدم الاهتمام بها يجعلنا كما لو كنا نمشى على ساق واحدة”.

ولفت إلى “أنه لا يوجد تشريع أو نظام توقف واهتم بقضية ظلم المرأة مثلما توقف القرآن ومثلما توقفت الشريعة الإسلامية، فمن يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون، وعلى مسؤوليتي الكاملة، فإن الأصل في القرآن الكريم هو: (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة)”.

“حلا” فتاة سورية عثر عليها جثة ملفوفة بقطعة قماش جانب الطريق في بلدة حوش تل صفية بعلبك

تتزايد حالات القتل والإغتصاب والسرقة يومياً واليوم كانت الضحية جثة حلا..

عثر على جثة السورية حلا محمد الأحمد (15 سنة) ملفوفة بقطعة قماش على جانب الطريق في بلدة حوش تل صفية.

وتولت سيارة تابعة للدفاع المدني نقلها إلى مستشفى بعلبك الحكومي لتتم معاينتها من قبل الطبيب الشرعي بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

حالات الإنتحار التي شهدها لبنان…المعدل الوسطي السنوي بلغ حوالي 120

الإنتحار أفة جديدة تضرب لبنان

وزعت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي جدولا إحصائيا بعدد حالات الانتحار في لبنان للسنوات الممتدة بين 2009 حتى نهاية أيار من العام 2018 الفائت.

وقد أظهر الإحصاء الذي عملت عليه شركة “ستاتستيكس ليبانون” أن المعدل الوسطي لحالات الانتحار في لبنان خلال السنوات العشرة الماضية بلغ حوالي 120 حالة انتحار.

وبيّن الاحصاء أنّه سُجل خلال العام 2014 أعلى عدد في حالات الانتحار، اذ بلغت 145 حالة، فيما حدُّها الادنى كان في العام 2011 مع مئة وحالتان فقط.

و تتفاوت حالات الإنتحار في ما بينها, كالإنتحار بالرصاص أو أخذ جرعات زائدة من المخدرات, أو عبر الأدوية.

ورقة تحمل توجيهات وزير الصحة تجتاح “السوشيال ميديا”…”يمنع منعاً باتاً وتحت طائلة المحاسبة رفض أي مريض في حالة طارئة لأسباب مادية”

وزير الصحة اللبناني الجديد ليس كغيره من الوزراء أبدا..

هكذا ما تأكده لنا الأسابيع القليلة منذ تواليه المنصب الوزراي وإلى اليوم.

تناقل نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة لورقة تحمل توجيهات وزير الصحة الدكتور جميل جبق بمنع رفض استقبال أي حالة طارئة في المستشفيات لأسباب مادية.

وتداولوا صورة الورقة المعلقة على الحائط مرفقة بعبارات الشكر للوزير.

وكتب على الورقة “يمنع منعاً باتاً ولأي سبب تحت طائلة المحاسبة رفض أي مريض في حالة طارئة لأسباب مادية”.

كما تضمن الملصق ورقة ثانية تحمل التوجيهات التفصيلية.